الأحد، 15 يوليو، 2012

"الأسنان اللاصقة" احدث موضات التجميل


ابتسامتنا مفتاحنا الى ذاتنا وجواز عبورنا الى الآخرين، والاهتمام باشراقة الأسنان من أهم مفردات العناية بالمظهر.
 
كان يعتقد بأن طب الأسنان التجميلي محصور بالمشاهير فقط، فهم يحتاجون دائما إلى أفضل مظهر، واليوم، فإن آخر ما توصل إليه طب الاسنان التجميلي متوفر في مجتمعنا، مما يجعله في متناول الناس من جميع مناحى الحياة. فما الذي يمنعك من الحصول على ابتسامة أحلامك؟
 
اليوم ازداد الوعي العام حول طب الأسنان التجميلي بشكل سريع جداً، وأصبحت دراية وثقافة مريض العيادة السنية بخيارات التجميل المتوفرة في الممارسة الحديثة في هذه الأيام أكثر من أي وقت مضى، كما أصبح طب الأسنان التجميلي فجأة حقلاً شديد التنافسية.
 
ومن التقنيات الحديثة في طب الاسنان التجميلي وما يعد طفرة رائدة في تجميل الأسنان، «االعدسات اللاصقة» وكان أول استخدام لها في عام 1930، ودخلت عدة مراحل من التطور حتى وصلت إلى الشكل التي هي عليه الان.
 
حيث يمكن وضعها فوق طبقة المينا لتغيير شكل الأسنان ولونها، وتغيير موقعها بما يتلاءم مع شكل الشفاه والوجه. وفي وقت قصير جدا، يمكن فيه تغيير الابتسامة وبالتالي تغيير حياة الشخص فعندما تكون الأسنان مشوهة وسيئة الارتصاف يسبب إحراجاً يدفع لإغلاق الفم للتعويض عن العيب وهذا ما يقلل الثقة بالنفس ويزعزع الاستقرار الداخلي.
 
قشرة البورسلان بدون برد (العدسات اللاصقة)
 
هي قشرة رقيقة جدا تبلغ سماكتها نحو 2,0 ملليمتر بسماكة عدسة العين مصنوعة من البورسلين الخاص للأسنان، شبه شفافة تعمل على تحسين مظهر الاسنان حيث تغطي الجانب الأمامي الظاهر للسن فقط، وتأخذ انحناءات تتعاطى مع انحناء السن فتعطي المظهر الطبيعي للأسنان، وبما انها لا تستدعي برد او تصغير السن او الضرس الاساسي مما يترك المجال مفتوحاً امام المريض فيستطيع نزعها في حال اراد ذلك، كما يمكن أن يقوم هذا النوع من العلاج بسد المسافات بين الأسنان وترميم الأسنان المكسورة وتغطية الأسنان المتبقعة، ولا يحتاج تركيبها إلى أي مخدر موضعي.

0 التعليقات:

إرسال تعليق