الجمعة، 22 يونيو، 2012

ما هي معايير اختيار شريك الحياة بالنسبة لفتيات هذا الزمن ؟؟؟


مع تطور الحياة وتغير الأولويات لدى الأشخاص، تغيرت المعايير التي تتبعها الغالبية العظمى من الفتيات عند اختيار شريك الحياة حيث أنه فيما مضى كانت معايير اختيار النصف الآخر تأتي على إثر العلاقات العاطفية البسيطة والجميلة بين الزملاء، الأصدقاء، الجيران والأهل.
وفي هذه الحالة كانت تستغني الفتيات عن الكماليات في بداية تكوين الحياة الأسرية في أغلب العلاقات وبناء البيت طوبة طوبة.
تقول إحدى الفتيات “23 سنة” في ظل ظروف الحياة الصعبة وعن هذه المعايير الجديدة: لابد وأن تبحث الفتاة عن رجل ميسور الحال ولا يعاني أي ضغوط مادية حتى يستطيع تلبية متطلباتها التي لا تنتهي، وهذا من خلال مستوى معيشته بداية من الساعة التي يقتنيها مرورًا بحذائه والمحمول الذي يستخدمه وإذا كان يمتلك سيارة أم لا، وكل هذه الأشياء توضح للفتاة المستوى المعيشي والمادي للشاب.
تتفق مع هذه الرأي إحدى الفتيات الأخريات حيث ترى أن الشاب الذي يملك سيارة فخمة أفضل بكثير من الشاب الذي لا يقتنيها فلم تعد الحياة تتحمل التضحيات من أجل الحب، فالحب قد يأتي بعد الزواج وإن لم يجيء الحب فالسيارة تكفي.
وفي رأي مخالف لهذه الآراء تأتي فتاة في الـ21 من العمر ترى أن الفتاة لابد وأن تبحث عن كل شيء في فتى أحلامها الظروف الملائمة، والشخصية الناجحة والطيبة والوسامة والإمكانيات المريحة، والحب أيضًا لأن كل هذا لا يساوي شيئًا دون الحب.
وما يخالف كل ما سبق، رأي فتاة تقول: إن أهم ما تبحث عنه الفتاة في شريك الحياة هو طاعة الله والتدين لأنه إن لم يكن على قدر من الدين والخلق فلن يراعي الله فيها ولن يحافظ عليها، وأن الظروف والماديات تزول بينما المعدن الأصيل والخلق أشياء لا تعوضها كنوز الدنيا

0 التعليقات:

إرسال تعليق