الأحد، 10 يونيو، 2012

التعرض المبكر للنيكوتين يزيد فرص الإدمان في مراحل العمر الأولى


 حذرت دراسة طبية من التعرض المبكر للنيكوتين كما هو الحال فى التدخين السلبي للأطفال الذين يعيشون بين أسر تدخن يزيد من فرص وقوعهم فريسة لادمان التدخين والادمان بصفة عامة في مراحل متقدمة من أعمارهم.
  
وكانت الابحاث قد استعانت بأجهزة أشعة الرنين المغناطيسى للمخ لتقييم التأثيرالسلبى للتعرض للنيكوتني على خلايا المخ وأغشيتها إلى جانب وظائف الروابط العصبية المواصلة بين مراكزالمخ المختلفة.
  
وقد أشارت صورالاشعة إلى أن الاشخاص الذين يتعرضون فى صغرهم إلى النيكوتين ودخان السجائر هم الاكثر عرضة لوجود نشاط زائد فى مناطق المخ المعنية بالادمان مما يعرضهم لزيادة فرص الوقوع فريسة للتدخين فى مراحل متقدمة من أعمارهم.

0 التعليقات:

إرسال تعليق