الأربعاء، 13 يونيو، 2012

أخطب لبنتك ولاتخطبش لأبنك


لاشك ان من اهم اسباب ثورة 25 يناير كانت تردى الحالة الأقتصادية للشباب المصرى وضعف الدخل وقلة المرتبات وانحصار فرص العمل كلها اسباب تطيح بأحلام الشباب وحقهم الشرعى والطبيعى فى أقامة اسرة صغيرة.




تلك الأحوال السابقة تسببت ايضا  فى وجود 9 مليون عانس فى مصر وارتفاع سن الزواج للفتاة فى مصر الى سن ال30 عاما وربما الى أكثر من هذا السن.




حالة العنوسة من الجنسين جعلت الشباب المصرى من الجنسين طرح علامات استفهام على مواقع التواصل الأجتماعى يعربن من خلالها عن رغبتهم  فى الزواج والأرتباط أحدثهم هو(حاموت  اتجوز) (عايزة اتجوزززز)وكلها صرخات شبابية تطالب بحقها الشرعى فى حياة طبيعية سوية يرضاها الشرع والعرف.




وبعد ان باتت ظاهرة العنوسة منتشرة بين الجنسين فى العديد من البلدان ، بعض هذه الدول  توصلوا الى حلولا عملية  لهذه المشكلة فنجد فى الجزائر مثلا انتشرت مؤخرا تطبيق عملى للمقولة التراثية السائدة فى الدول العربية وهى (اخطب لبنتك وماتخطبش لأبنك) وهو أذا كان هذا المثل من التراث العربى ولكنه غير مفعل.




ففى الجزائر الأن صارمن الطبيعى والمألوف ان الفتاة الجزائرية التى تخشى من ان يداهمها شبح العنوسة ان تطرق باب عائلة لديها شاب فى سن الزواج وتطلب يده وتنتظر فيما بعد الرد من الشاب والعائلة بالقبول أو الرفض.




وقد اعتمدت العائلات فى الجزائر قبل الشروع فى هذا الحل على السيرة النبوية العطرة عندما خطبت السيدة خديجة الرسول صلى الله عليه وسلم لما عرف عنه بالأمانة والشهامة .




اذاكان هوالحال فى الجزائر ترى ماهو الحال فى الصين الدولة التى اتسمت بالعملية والواقعية عندما نجحت فى غزو العالم كله بمنتجاتها المختلفة واعتقد ان الحل الصينى لمشكلة العنوسة ستنجح ايضا فى تصديره الى كافة البلد فى الدنيا وهو حل بسيط هو انشاء معهد لتدريب الفتيات على كيفية الحصول على عريسا ثريا بعد ان ارتفعت نسبة المليونيرات هناك.




هذا المعهد يقوم بتدريب الفتيات على فن ادارة الحديث وتنمية الشخصية وسبل اكتساب الثقة بالنفس وفن التزين ووضع المساحيق بطريقة ملائمة وصحيحة..كما يتم التدريب على كيفية اكتشاف الرجل ونيته فى الزواج او التكهن من مجرد التمعن فى تعبيرات وجهه.كمايتدربن الفتيات على الطريقة المثالية لصب الشاى المشروب التقليدى فى الصين الذى له طقوسا اثناء تقديمه والتى تكشف المستوى الأسرى للفتاة .




 هذه التدريبات تستمرلمدة  30ساعة مقابل (3080 ) دولار يابلاش!!! ويقبل عليه فتيات الطبقةالمتوسطة فى الصين وقد وصل عدد المتقدمات لهذا المعهد خلال عاما واحدامن انشائه الى2800 فتاة.




هذه هى الحلول الجزائرية والصينية ..متى سنرى قريبا حلولا مصرية؟!

0 التعليقات:

إرسال تعليق