الأربعاء، 20 يونيو، 2012

تخلص من الشخير يا آدم


تتعرض عضلات جسم الإنسان للارتخاء خلال النوم،  وتدخل الحنجرة ضمن قائمة هذه العضلات، فالحنجرة تعتبر هي السبب الرئيسي في الشخير خلال النوم، هذه المشكلة التي يعاني منها الكثير من الأشخاص و بالخصوص الرجال.
يجب ألا يجب التغاضي عن ظاهرة الشخير، لأن ذلك قد يتسبب في الكثير من المشاكل، و من بينها مرض القلب،  لأن الانسداد في ممرات الهواء  يؤدي إلى تعثر مرور الهواء فيها، و بالتالي يتسبب في اهتزاز الحنجرة و الشخير.
سنقدم لك اليوم عزيزي آدم مجموعة من النصائح التي من شأنها أن تقلل من مشكل الشخير لديك:
يعتبر بذل المجهود الكبير أو الإرهاق من المسببات الرئيسية للشخير، كما أن الشخير يعتبر أحد الأعراض المرضية التي بوسعها أن تؤدي إلى مجموعة من الأمراض الخطيرة، كما يمكن للشخير أن يكون أحد الأعراض المرضية التي يمكن أن تؤدي حالات مرضية خطيرة كتوقف التنفس أثناء النوم مثلا، لذا على الشخص الذي يعاني من هذه العوارض أن للاستشارة طبيب مختص في الأمراض التنفسية، أو عند طبيب الأسنان لكي يقوم بتعديل فكه الأعلى بحيث لا تتعرض ممرات الهواء للانسداد.
من المؤكد أن جسم الإنسان يحتاج إلى الراحة المستمرة، و إلى ما يعادل سبع ساعات من النوم على الأقل خلال كل ليلة،  إلا أنه للأسف فإن الغالبية لا تتمكن من الحصول على هذا القسط من الراحة، مما يعرض الجسم للإنهاك و الإرهاق الذي يتحول إلى الإرهاق التراكمي، هذا الأخير الذي يساعد على إرخاء العضلات  التي تتمثل وظيفتها في إبقاء  ممرات الهواء مفتوحة .
إلى كل من يود التخلص من الشخير فعليه أن يحاول النوم على أحد جانبيه و ليس  على ظهره لأنه عندما ينام على ظهره يتنفس من فمه، مما يزيد من الشخير،  بسبب تدلي اللسان إلى الخلف أما الحنجرة، و بالتالي يعوق مسار الهواء.
و على آدم الذي يعاني من الشخير، أن يبتعد بشكل كلي عن شرب الكحوليات و المهدئات، كونها تساعد هي الأخرى على ارتخاء العضلات كعضلة الحنجرة مما يزيد من الشخير كما سبق و ذكرنا.
كما يعمل الوزن الزائد دورا سلبيا، خاصة بالنسبة للدهون المتراكمة في الرقبة و الحنجرة التي تعمل كذلك على تضييق ممرات الهواء، لذا على كل من يعاني من السمنة من الرجال أن يتخلص من 10 في المائة من وزنه حتى يتمكن من التخلص من الشخير.

0 التعليقات:

إرسال تعليق