الثلاثاء، 11 سبتمبر، 2012

العنق عند المرأة… كـ يد المزهريّة


العنق عند المرأة… كـ يد المزهريّة


المرأة في المجتمعات الغربية والعربية، غالباً ما تعتني بجمال وجهها وأناقتها، وأما الفنانات وسيدات الأعمال والمجتمع، فلهن الحصة الكبرى في هذه الغاية، لكننا لا ننكر بأن بعضهن ينسين أمر العناية بأعناقهن التي
 لا تكون عادة في الحسبان، والتي يجب أن تحتل الأولوية في العناية والإهتمام كالوجه تماماً، لأنها تكمله وهي مثله في المقدمة، وربما تأثير تجاعيد العنق أكبر من تأثير تجاعيد الوجه، فالشابة صاحبة العنق الطويل، تتباهى بعنقها دون رعايته إلى أن تأتي ساعة الصفر، ساعة لا تستطيع التراجع فيها من خلال الكريمات المرطبة، أو كريمات شد البشرة، فتجد المرأة نفسها أمام مأزق يضعها بين خيارين، إما إجراء جراحة لشد العنق، وإما البقاء أمام عنق مجعد يثير اشمئزازها كلما نظرت في المرآة لذلك على الشابة أن تتحمل العاقبة أو أن تعتني بعنقها في مرحلة الشباب لتفادي التجاعيد المبكرة، وهذه بعض النصائح:


كيفية الإهتمام بالعنق:

١- في نفس الوقت الذي تضعين فيه الكريم المرطب على الوجه صباحاً ومساءً، ضعيه على العنق بكامله.


٢- ضعي الكريم الواقي من الشمس يومياً قبل الخروج من المنزل، فهو يحمي من حروق الشمس وموت الخلايا بسرعة وتراكمها.

٣- خلال وضع الكريمات على العنق، حاولي أن تكون العملية شبيهة بالتدليك، فهي تعيد النشاط لشرايين الدم الدقيقة، وتساعد على الشباب الدائم.

٤- ممارسة تمارين العنق مرتين يومياً لفترة لا تقل عن ٣ دقائق، تضمن لكِ بقاءها مشدودة، ففقرات العنق تقترب من بعضها مع تقدم العمر، مما يعطي مجالاً لترهل الجلد وتراكم التجاعيد أكثر. كما يفيد هذا التمرين بوقف آلام العنق، الظهر والرأس.

٥- الغذاء الصحي والكامل يخلّص البشرة من الخلايا الميتة، يسرّع خلق خلايا جديدة، ويعطي الرطوبة اللازمة، مما يؤخر شيخوخة الجسم بكامله، لذا يجب أن يحوي غذاءنا الأطعمة التالية: خضار، فواكه، عصير طازج، حبوب، بقول، أسماك، الحليب ومشتقاته، وقليل من اللحوم.


٦- بعد سن الثلاثين، تقوم السيدة سنوياً بتقشير بشرة وجهها لمساعدة الجلد على التخلص من الشوائب والخلايا الميتة لعدم تراكمها، كذلك يجب أن تفعل للعنق.

٧- حين تجلسين خلف مكتبكِ، أو خلال تقشير الخضار إن كنتِ ربة منزل، حاولي أن تبقي مرفوعة الرأس.

٨- لا تقفي وترمي بعنقك بشكل جانبي، بل ارفعي رأسك على الدوام.

٩- لا تستعملي وسادة عالية خلال النوم فهي تسبب ثنيات دائمة، تبدأ على شكل خطوط رفيعة.

١٠- يجب أن تستلقي خلال اليوم، بوضعية تريح العنق والجسد بكامله دون وضع وسادة تحت الرأس.

١١- لا ترتدي سلسلة ذهبية لفترة طويلة، لأنها تسبب خطاً أسود مكانها.

١٢- يجب الإهتمام بالوزن، لأن السمنة تسبب تراكم الدهون، والعنق أحد أصعب أماكن التخلص من الدهون بالطرق التقليدية.

عدم الإهتمام بالعنق: إن تعريض العنق لحرارة الشمس والبرد بشكل مستمر، وقلة الإهتمام به يجفف الخلايا، ويسرّع موتها وتراكمها، فنحصل على عنق مجعد في سن الـ٣٥ على الأكثر، وفي هذه المرحلة من العمر، ينبغي على السيدة أن تعرف بأن عملية تدمير الخلايا الميتة وإنشاء جديدة عن طريق الجسد لوحده، تحتاج إلى وقت أطول، لذا ننصحها بالإهتمام المبكر.

الوجه يؤثر سلباً على العنق: إن بشرة الوجه، أكثر عرضة لأشعة الشمس، والتأخر في العناية بها يذهب بنا إلى تجاعيد مبكرة. وفي مرحلة متقدمة، تبدأ ترهلات الوجه بالتأثير على العنق، إذ تُرخي بثقلها إلى أسفل، لذا يجب على السيدة الإعتناء بوجهها وعنقها في نفس الوقت.

تأخير شيخوخة العنق أمر سهل: الحل الوحيد لوصولنا إلى عمر متقدم دون ظهور تجاعيد على أعناقنا، هو باتباع الخطوات التي ذكرناها، شرط أن تكون في مراحل مبكرة من سن الشباب. إذ إن إرجاع عقارب العمر مع العنق إلى الوراء ليس سهلاً أبداً، ويحتاج الكثير من الجهد وغالباً ما تكون الجراحة هي الحل الوحيد.

جميل أن معظم الشهيرات أصبحن مهتمات بجمال أعناقهن، حتى صرنا لا نجد سوى ندرة منهن وقد ظهر خطاً أو خطين من التجاعيد فقط على أعناقهن في سن متقدمة، كما نرى أن البشرة النضرة أصبحت رمزاً من رموز المرأة الشهيرة.

0 التعليقات:

إرسال تعليق