الخميس، 30 أغسطس، 2012

هل تعلمون أن باستطاعتنا رؤية الماضي؟


قد يبدو الحديث غريبا و لكنها حقيقة ، فإذا نظرنا الى السماء في ليلة صافية سنرى ملايين النجوم ، و لكن هل تعلمون أن كثير من هذه النجوم غير موجود الآن في الحقيقة و لكن ما نراه عبارة عن صورة قديمة لهذه النجوم ، فبعض هذه النجوم قد اندثر و منها ما انفجر و منها ما اندمج مع غيره من وقت طويل جدا و لكنا مازلنا نرى صورتها القديمة. لتفسير ذلك الأمر علينا أن ندرك أننا نرى الأشياء نتيجة لوصولنا الضوء المنبعث منها أو المنعكس عليها و حيث أن النجوم بعيدة جدا عنا بملايين السنوات الضوئية أو بكلمات أخرى يمكن القول أن الضوء المنبعث منها يستغرق ملايين السنين للوصول إلينا فإن أي حدث يحصل على تلك النجوم يستغرق ضوءه ملايين السنين كي يصل إلينا و بالتالي فما نراه الآن هو ضوء ذلك النجم الذي انطلق من ملايين السنين و لم يصل إلينا إلا الآن . فضوء الشمس على سبيل المثال يصلنا بعد 7 دقائق من انبعاثه من الشمس أي أن صورة الشمس التي نراها تكون قديمة بسبع دقائق عن الحقيقة. وانه إذا اختفت الشمس فإننا سنعلم بذلك بعد 7 دقائق. بما أن الضوء المنعكس إلينا من القمر يستغرق في وصوله إلى الأرض 1.28 ثانية هذا يعنى أننا نرى صورة للقمر عمرها 1.28 ثانية وانه إذا حدث أي شيء على القمر فإننا نعلم بحدوثه بعد مرور 1.28 ثانية. والسبب فى ذلك المسافات الكبيرة بين الأرض و الأجرام السماوية ولان الضوء يحتاج وقت للانتقال من مكان الى مكان أخر وهذا يعتمد على المسافة بين الأجرام السماوية . الممتع أو العجيب في الأمر هو أننا لو افترضنا وجود كائنات على تلك النجوم و تمكنت من رؤيتنا فهي أيضا سترى صورة قديمة لنا ، فلو افترضنا أن كوكبا ما يبعد عنا 5 آلاف سنة ضوئية و كان عليه كائنات ما و تمكنت من توجيه تلسكوباتها نحو الأرض و بالتحديد نحو مصر مثلا فسترى الفراعنة و هي تبني الأهرام. قد يكون الكلام غريب و لكن ماذا لو افترضنا افتراضا آخر و هو أن الإنسان تمكن بطريقة ما من الوصول الى تلك الكواكب أو النجوم البعيده و نظر الى الأرض فسيتمكن من رؤية الماضي على الأرض 

0 التعليقات:

إرسال تعليق