الأحد، 10 يونيو، 2012

حقيقة الجسم الضوئي الذي ظهر في سماء سيناء


تسبب جسم مضيء شاهده سكان في سماء شبه جزيرة سيناء ليلة أول من أمس، في حالة من الفزع، لكن تبين في ما بعد أنه صاروخ فضائي روسي عابر للقارات.

وقال مصدر أمني مصري، في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية، أمس، إن «مشاهدة الجسم المضيء لم تقتصر على سكان شبه جزيرة سيناء، بل شوهد فوق عدد من الدول مثل إسرائيل والأردن ولبنان وتركيا وأذربيجان».

وأضاف: «كانت روسيا أعلنت عن أجراء تجربة إطلاق صاروخ مساء الخميس وهي تجربة إطلاق صاروخ استراتيجي من نوع (توبول)، أطلق من قاعدة بليسيتسك الفضائية بميدان كابوستين يار للتدريب شمال روسيا، وأصاب هدفه في ميدان بالخاش للتدريب بجمهورية كازاخستان».


وتابع «يعد صاروخ (توبول) المتطور ليس له نظير أجنبي، فله ثلاثة محركات للطواف ويمكنه تحقيق سرعة تفوق سرعة الصوت، ويسمح معدل الاندفاع العالي إلى الوزن للرأس الحربي بقدرة مناورة على المسار المنحي واجتياز نظام الدفاع الجوي الكثيف».

وأوضح المصدر أن «الصواريخ من هذا الطراز مدرجة ضمن ترسانة الصواريخ الروسية منذ نحو ربع قرن، وقد خضعت لاختبارات مكثفة للتأكد من صلاحية مواصلتها العمل ضمن ترسانة الأسلحة الروسية».

وأجرت روسيا تجربة جديدة على إطلاق صاروخ باليستي بعيد المدى قادر على حمل رؤوس نووية. ونقلت وكالة أنباء «إنترفاكس» الروسية مساء أول من أمس عن وزارة الدفاع الروسية أن التجربة أجريت لإثبات قدرة الصاروخ على اجتياز أية أنظمة للحماية. 

وذكرت الوكالة أن الصاروخ، وهو من طراز «توبول إم» ويسمى في شفرة حلف «الناتو» «إس إس - 27 سيكل بي»، أصاب هدفه بدقة داخل دولة كازاخستان المجاورة. يذكر أن كازاخستان، وهي جمهورية سوفياتية سابقة يحكمها الآن نظام ديكتاتوري، تعد حليفا قويا لروسيا.

ومن جهتها، ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أمس، أن مئات الإسرائيليين انهالوا بالمكالمات الهاتفية على خطوط الشرطة الليلة الماضية للإبلاغ عن رؤية جسم طائر مجهول بعد مشاهدة ضوء متوهج في السماء.

وأضافت التقارير أن سكان أرمينيا ولبنان ودول أخرى في المنطقة اتصلوا أيضا بمراكز الشرطة المحلية بعد رؤية ضوء يتوهج في السماء.


وقال رئيس رابطة علماء الفلك الإسرائيلية يجال بات - إيل لموقع صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية على الإنترنت، إن الجسم الطائر المجهول هو على الأرجح اختبار لصاروخ باليستي.

وأضاف «من المرجح أنه خرج عن نطاق السيطرة، وبقاياه ووقوده هو ما شاهده الناس. ووصل إلى ارتفاع ما بين 200 و300 كيلومتر، ولهذا السبب تمت مشاهدته من الكثير من المواقع».

ونقل موقع الصحيفة الإلكتروني عن أحد السكان بشمال إسرائيل قوله «لقد شاهدت أثرا كبيرا من الضوء ينطلق من نقطة بعيدة في السماء».

وتابع: «لم يمكننا رؤية مصدر الضوء. الأثر ضخم. إنه مشهد غير عادي. وبعد ذلك بلحظات رأينا حركة تلتف كالدوامة من مصدر الضوء».

وكانت روسيا اختبرت قبل أسبوعين صاروخا جديدا عابرا للقارات وقادرا على حمل رؤوس نووية، يتوقع الخبراء أن يكون تطويرا كبيرا لصاروخ «توبول إم».

يأتي ذلك وسط نزاع روسي مع حلف شمال الأطلسي (الناتو) بشأن نظام الدرع الصاروخية التي يعتزم الحلف نشرها لحماية القارة الأوروبية. وتشعر روسيا بتهديد كبير من مظلة الحماية الصاروخية التي يرتب لها حلف الشمال الأطلسي.

0 التعليقات:

إرسال تعليق